أرسلني عاشِقٌ بحاجتِهِ … فجئت بين الرجاء والوَجَلِ

لاتُخْجِلني بالردّ حسْبُك ما … ترى بخدي من حُمرة ِ الخجلِ