أراني في الثّلاثة من سجوني، … فلا تسأل عن الخبرِ النّبيثِ

لفقدي ناظري، ولزومِ بيتي، … وكونِ النّفس في الجسد الخبيثِ