أخي أنت النصيح فلا تلمني … فما دوني من النصحاء نابُ

ولكِنْ غِبْتُ فِي بلدٍ بَعِيد … وبعْدَ الْجهْدِ ما كان الإِيابُ

فلما جئت روعني غريمٌ … يحاول ما كرهتُ ولا يهابُ

أخافُ غُدُوَّهُ يَمْشِي بِصك … كحرِّ النَّارِ ليْس لهُ انْقِلاَب

فرُغْتُ وأنْت مِنْ همِّي وبالي … وما كل الرواغ له عقاب

فلاَ تعْجِلْ بِلوْمِ أخٍ تمطَّى … عليه الخوف والزمن العجاب

وكُنْتَ تزُورُنِي دهْراً طويلاً … ولا ستر عليَّ ولا حجابُ

فهذِي خِبْئتِي ودخِيلٌ أمْرِي … كما أحْببْتَ لَيْسَ له مَعَاب

سِوى شوْقٍ أظلَّ أظلُّ مِنْهُ … على طربٍ وأضعفه الكتاب