أخـلائـي أذُمّـكُـمُ :إليـكُــم ، … وكنتُ بمدْحِكُمْ قَمِناً خَليقَا

فَـلا وَأبيـكُـمُ مـا الفَـضْـلُ دَأبي ، … إذا ما لم أجِدْ منكُمْ صَديقَا

إذا اسـتَـبْطَـأتُـكُـمْ عَـنّفْـتُمُــوني … وقلتُمْ إنّ فيهِ لذاكَ ضِيقَا

فأُقسِمُ لَو تَكُونونَ الأسارَى ، … وكنتُ أنا الْمُخَلّى والطّليقا

إذنْ لجَـهِــدْتُ فـوقَ الجُـهـدِ حتى … أُطيـقَ خَـلاصَـكُـمْ أوْ لا أُطيـقَـا

فَـلا وَاللـهِ أذخَـرُكُـمْ هِـجــاءً، … وشَتماً ما بقيتُ، ولا عُقُوقَا