ولقد علقت من الحسان مليحة … تحكي الهلال بحاجب وجبين

كلفت بها ودون وصولها … وصل المنون وثمّ ليث عرين

حسناء أضحى كلّ حسن دونها … ولذاك عشّاق المحاسن دوني

قد روّعت حتى لتخشى بردها … من أن يبوح بسرّها المكنون

وتريبها أنفاسها ويخفيها … عند اللقاء تنهّد المحزون

هجرت فكلّ دقيقة من هجرها … عندي تعدّ بأشهر وسنين

يا هذه لا تجحدي حقي فقد … أصليت قلبي بالنّوى فصليني

أطلقت دمعا كان قلب مقيّدا … وسجنت قلبا كان غير سجين

أشبهت (ليلى العامرية) فاكتمي … خبر الذي قد صار (كالمجنون)