أحببتها في عنفوان الصبا … وقلت إن الشيب يسليني

فزادني شَيْبي جُنوناً بها … حتّى كأنَّ الشيبَ يُغْرِينِي

وكالشبابِ الشَّيبُ، لامِيزة ٌ … بينهما عندَ المجَانِينِ