أحاجيك ما حلو اللسان وأنه … لأخرس لا تعزى اليه المعارف

يرى جالساً في الصدر مادام كاملاً … فإن نقصوه فهو في الأرض طائف