أجلُّ هِباتِ الدهرِ تركُ المواهبِ، … يمُدُّ، لما أعطاكَ، راحةَ ناهِبِ

وأفضلُ من عيشِ الغنى عيشُ فاقةٍ، … ومن زيّ مَلْكٍ رائقٍ زِيُّ راهبِ

وما خِلتُهُ إلاّ سيُبعثُ حادِثاً، … يُحِلُّ الثّريّا عن جَبين الغياهبِ

جلا فرْقَدَيْه، قبلَ نوح وآدمٍ، … إلى اليوم، لمّا يُدْعيا في القراهب

ولي مذهبٌ في هجريَ الإنس نافعٌ، … إذا القومُ خاضوا في اختيار المذاهب

أرانا على السّاعات فُرسانَ غارةٍ، … وهنّ بنا يجرينَ جَريَ السّلاهبِ

ومما يَزيدُ العيشَ إخلاقَ مَلبسٍ، … تأسُّفُ نفسٍ، لم تطِقْ ردّ ذاهب