أبَى طَلَلٌ بِالجِزْعِ أَنْ يتكلما … وماذا عليه لو أجاب متيَّما

وبالفرع آثارٌ بقين وباللوى … ملاعبُ لا يُعرفن إلا توهُّما

إذا ما غضبنا غضبة ٍ مضرية ً … هَتَكْنَا حِجَابَ الشَّمْسِ أوْ أمطرت دما

إذا ما أعرنا سيداً من قبيلة ٍ … ذُرَى مِنْبَرٍ صَلَّى علَينا وسَلَّما

وإنا لقومٌ ما تزالُ جيادنا … تساورُ ملكاً أو تناهبُ مغنما

خلقنا سماءً فوقنا بنجومها … سيوفا ونقعا يقبض الطرفَ أقتما

ومحبس يوم جرَّت الحربُ ضنكهُ … دنا ظلُّه واحمرّ حتى تحمَّما

تفوَّقتُ أخلاقَ الصِّبا وتقدَّمت … هموميَ حتَّى لم أجد متقدَّما

فهذا أوان استحيت النفسُ وارعوى … لِدَاتي وراجعتُ الذي كان أَقْوَمَا

ويومٍ كتنُّور الإماء سجرنه … وأوقدنَ فيه الجزل حتَّى تضرَّما

رميت بنفسي في أجيج سَمُومِه … وبالعيس حتى بضَّ منخرُها دمَا