أبلغْ أباكَ إذا هلكتَ وقلْ لهُ … يامُقْصِيَ القوم الكرامِ إذا دنوا

للهِ درّك لو قصرتَ حجابة ً … جُعلتْ عليك على العيال لما زنوا

بلْ أيها الرجلُ المفوّه في الوَرى … والقامعُ المتشدقينَ إذا اكتنوا

أقسمتُ لو تَرمي العيالَ بأَسهمٍ … ترمي بهنَّ الناس كَفُّوا أو ونَوا

بل هُمْ أحقُّ بأن تقومَ بشكرهم … إذ صرّحوا لك بالعِهار وماكَنوا

قد نزّهوكَ عن الخداعِ ونكَّبوا … سُبل النفاقِ وإن جَنَوا لك ماجَنَوْا

ولما غَنَوْا مكروهَ نفسِكَ عندها … لكنهم محبوبَ أنفسِهم عنوا

فاعذرْ عيالَ أبيكَ في أفعالِهِم … فلطالَ ماحدبوا عليك وما حَنوا

أثْني عليهم بالجميل وإن بَنَوا … لك من قُرونِك أو كشوخِكَ مابنوا

لوجدتَهم مرضى القلوبِ إذا خَلوا … ورأيتَهم مرضَى العيون إذا رنَوا

لايمنعون الماءَ عند وروده … غُلل السُقاة ِ ولا السّناة إذا سنوا

سَقياً لهم وإن اجتويتَ فعالَهم … لقد اجتَبوا لك مايقُوتك واقتنوا

فافخر بعيشك ياعيال عيالِه … وبهم فكم بدأوا الجميلَ وكم ثَنَوا