أبُكَاءً في الدّارِ، بَعْدَ الدّارِ، … وَسُلُوّاً بِزَيْنَبٍ عَنْ نَوَارِ

لا هُنَاكَ الشّغلُ الجَديدُ بحَزْوَى، … عَنْ رُسُومٍ برَامَتَينِ قِفَارِ

ماظنت الأهواء قبلك تمحى … من صدور العشاق نحو الديار

نَظرَةٌ رَدّتِ الهَوَى الشّرْقَ غَرْباً، … وَأمالَتْ نَهْجَ الدّموعِ الجَوَارِي

رُبّ عَيشٍ لَنَا بِرَامَةَ رَطْبٍ، … وَلَيَالٍ فِيهَا طِوَالٍ قِصَارِ

قَبلَ أنْ يُقبِلَ المَشيبُ، وَتبدُو … هَفَوَاتُ الشّبَابِ في إدْبَارِ

كلُّ عُذْرٍ من كلّ ذنبٍ، ولكِنْ … أُعْوِزَ العُذْرُ مِنْ بَياضِ العِذارِ

كانَ حُلْواً هذا الهَوَى، فَأدَاهُ … عَادَ مُرّاً وَالسّكْرُ قَبلَ الخُمارِ

وَإذا مَا تَنَكّرَتْ لي بِلادٌ، … وخَليلٌ، فَإنّني بِالخِيَارِ

وَخَدانُ القِلاصِ حَوْلاً، إذا قا … بَلْنَ حَوْلاً مِن أنجُمِ الأسحارِ

يَتَرَقْرَقْنَ كالسّرَابِ وَقَد خُضْـ … ـنَ غِمَاراً مِنَ السّرَابِ الجَارِي

كالقِسِيّ المُعَطَّفاتِ، بَلِ الأسْـ … ـهُمِ مَبْرِيّةً، بَلِ الأوْتَارِ

قَدْ مَلِلْنَاكَ يا غُلامُ، فَغَادٍ … بِسَلامٍ، أوْ رَائِحٌ أوْ سَارِ

سَرِقَاتٌ مِنّي خُصُوصاً، فإلاًّ … مِنْ عَدُوٍّ، أوْ صَاحبٍ، أوْ جارِ

أنَا مِنْ ياسِرٍ، وَيُسْرٍ، وسعد، … لَسْتُ مِنْ عامِرٍ، وَلا عَمّارٍ

لا أُرِيدُ النّظيرَ يُخْرِجُهُ الشّتْـ … ـمُ إلى الإحتِجاجِ، وَالإفْتِخارِ

وَإذا رُعْتُهُ بِنَاحِيَةِ السّوْ … طِ، على الذّنْبِ، رَاعَني بالفِرَارِ

ما بأرْضِ العِرَاقِ، يا قَوْمُ، حُرٌّ … يَفْتَديني مِنْ خِدْمَةِ الأحْرَارِ

هَلْ جَوَادٌ بأبيَضٍ مِنْ بني الأصْـ … ـفَرِ ضَخمِ الجدودِ، محْضِ النِّجارِ

لمْ تَرُعْ قَوْمَهُ السّرَايا، وَلم يَغْـ … ـزُهُمُ غَيرُ جَحْفَلٍ جَرّارِ

أوْ خَميسٌ كَأنّمَا طُرِقُوا مِنْـ … ـهُ بِلَيْلٍ أوْ صُبّحُوا بِنَهَارِ

في زُهَاهُ أبُو سَعيدٍ عَلى آ … ثَارِ خَيْلٍ قَد صَبّحَتهُ بثارِ

فَحَوَتْهُ الرّماحُ أغيَدَ، مَجدو … لاً، قَصِيرَ الزُّنّارِ، وَافي الإزَارِ

يتلظى كأنه الصنوف الســ … ـبي في عسكر شهاب النار

فوْقَ ضُعفِ الصِّغارِ، إنْ وُكلَ الأمـ … ـرُ إلَيهِ، وَدونَ كَيدِ الكِبَارِ

رَشَأٌ، تُخْبِرُ القَرَاطِقُ مِنْهُ، … عَنْ كُنَارٍ يُضِيءُ تحتَ الكُنَارِ

لكَ مِنْ ثَغْرِهِ وَخَدّيْهِ مَا شِئْـ … ـتَ مِنَ الأُقْحُوَانِ وَالجُلَّنَارِ

أعْجَمِيٌّ، إلاّ عَجَالَةَ لَفْظٍ؛ … عَرَبيٌّ تَفَتُّحُ النُّوّارِ

وَكَأنّ الذّكَاءَ يَبعَثُ مِنْهُ، … في سَوَادِ الأُمُورِ، شُعْلَةَ نَارِ

يا أبَا جَعْفَرٍ، وَما أنْتَ بالمَدْ … عُوّ، إلاّ لِكُلّ أمْرٍ كُبَارِ

شَمسُ شَمسٍ، وبدرُ آلِ حُميدٍ … يَوْمَ عَدِّ الشّموسِ والأقْمَارِ

وَفَتَى طَيِّءٍ، وَشَيخُ بني الصّا … مِتِ، أهلِ الأحسابِ، وَالأخطارِ

لكَ من حاتمٍ، وَأوْسٍ، وَزَيْدٍ، … إرْثُ أُكْرُومَةٍ، وَإرْثُ فَخارِ

سمح بين برمة أعشار … تتكفا وجفنة أكسار

وَسُيُوفٌ مَطْبُوعَةٌ للمَنَايَا، … وَاقِعاتٌ مَوَاقِعَ الأقْدارِ

تِلكَ أفْعالُهُمْ عَلى قدم الدّهْـ … ـرِ، وَكانوا جَداوِلاً مِنْ بِحَارِ

أمَلي فيكُمُ، وَحَقّي عَلَيكُمْ، … وَرَوَاحي إلَيكُمُ، وَابتِكارِي

وَاضطِرَابي في النّاسِ، حتّى إذا عُدْ … تُ إلى حاجَةٍ، فأنتُمْ قُصَارِي

وَلَعَمْرِي لَلْجُودُ للنّاسِ للنّا … سِ سِوَاهُ بالثّوْبِ وَالدّينَارِ

وَعَزِيزٌ إلاّ لَدَيْكَ بِهذَا الـ … ـفَخ أخْذُ الغِلْمانِ بالأشْعَارِ