أبدى له إلفهُ تدللهُ … وشفّه شوقُهُ فأنّ لَهُ

وانقاد للسقم بعدَ صحّتِهِ … حتّى بَرى جسمَه فأنحَلهُ

وخط إذ غاب عنه مؤنسه … في كفه شبههُ فمثلهُ

فكلما غالهُ تشوقهُ … مال إلى كفهِ يقبلهُ