أبثُّكَ يا صفيَّ الدينِ حالي … ولا يُشكى إِلى غيرِ الكرامِ

أيقتلني ظمايَ وأنتَ جاري … وكيفَ يبيتُ جارُ البحرِ ظامي