أباعثمان أنت عميدُ قومِكْ … وجودُك للعشيرة ِ دونَ لَومِكْ

تمتعْ من أخيك فما أُراهُ … يراكَ ولاتراهُ بعد يومِك