آهاً لشملٍ وقد وهي سلكهُ … وكان ذا درٍ بعبد الرحيم

فليتني لاقيتُ منه الردى … وعاش ذاك الدرّ دراً يتيم